Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
ذكر أنواع شتى في التأويل لا يشاكل بعضها بعضا

الفواكه

كان من الفواكه غالبه حلو فهو على ذلك، حتى يقول كأنّه مر أو حامض في مذاقه. أو ضميره. وما عرف بالحموضة أكثره جرى على ذلك، حتى تصفه بالحلاوة. وكل ما كانت زيادته محمودة كالبدن والقامة واللسان واللحية واليد والذكر إذا خرج عن حده، عاد تأويله إلى الفضيحة، إلا أن يدخل عليه ما يصلحه، أو يعبره عابر في المنام، أو يفسره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock