فسر حلمك مع تفسير الاحلام

سبحان الله و بحمده ، عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته

التغذية

تفسير الاحلام من الاحلام نت | فسر حلمك مجانا > الباب الرابع عشر في رؤية شعر الإنسان وأعضائه > رؤية الفخذ والركبتين والساقين

حلم و تأويل رؤيا رؤية الفخذ والركبتين والساقين

وأما الفخذ فقوة الإنسان وقومه وعشيرته فمن رأى في ذلك ما يزين أو يشين فهو منسوب لذلك ومن رأى أن فخذه قطع فإنه يفارق أهله ويموت غريبا وأما الركبتان فهما كد الإنسان ومطلبه فمن رأى في ذلك من شين أو زين فيؤول على ذلك وأما الساقان فهما مال الإنسان واعتماد سلوكه فمن رأى في ذلك ما يزين أو يشين فهو منسوب لهما وربما كانت الساق عمر الإنسان فمن رأى أن ساقه من حديد طال عمره وبقي ماله أو من خشب ضعف عن طلب معيشته في التماس رزقه ومن رأى أن ساقه التفت بساق أخرى فهو علامة الهلاك ...



Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon

العاب مشابهة:

وأما اللحم فماله المستفاد فمن رأى زيادة في لحمه كثرت غلاته وفوائده وإن رأى نقصانا فيه أو هزالا فهو نقصان في ماله وضعف في مقدرته...

والدبر كيس صاحبه ومخزنه وبيت حانوته ومقعده فمن رأى فيه ما يزينه أو يشينه فتعبيره في ذلك ومن رأى أنه يخرج من دبره ما لا ينبغي أو يدخل فيه مثله لا خير فيه و...

وأما المنكبان فيدلان على الوالدين والأخوين والشريكين فمن رأى أنه حدث فيهما حادث فتأويله فيهم وأما العضدان فهما أخوان أو ولدان قد أدركا فمن رأى فيهما خيرا أو ...

وأما الرجلين فهما الأبوان أو حمله أو ما يقوم عليه الإنسان في مكانه من الرزق فمهما رأى في ذلك من زين أو شين كان تأويلهما فيهما فمن رأى أن رجله الواحدة قطعت أو...

وما مقعد الإنسان وأليته فكسب مال وشغل منفعة فمن رأى في ذلك ما يشين أو يزين فعبر به وأما الذكر فهو ولد ومال وذكر وسمعة فمن رأى له ذكرين أو أكثر كان زيادة في ذ...

وأما الصوت والكلام فمن رأى حلقه سد ولا يخرج منه صوت دلت رؤياه على حرصه ومن رأى أنه يتكلم بالعربي فهو حصول عز وشرف وإن تكلم بالهندي أو بالتركي أو الرومي أو ال...

وأما الأعصاب والعروق فهي مؤلف أمره وشأنه وأنسابه وعصبته فمن رأى في ذلك ما يزين أو يشين فتأويله في ذلك فمن رأى أن عصبا من أعضائه أو عرقا قطع أو يبس فهو على وج...

ومن رأى لسانه طويلا عند المخاصمة فإنه ظافر ومن رأى أن لسانه مربوط يدل على الفقر والمرض وقيل الغلبة والمصيبة ومن رأى بلسانه ما يؤذيه أو ينكر مثله في اليقظة فل...